“97 تنهيدة”؛ لأحمد خليفة مالك. عبارة عن كُتَيِّب يحوي مجموعة من النصوص. وإن كنتَ مُحبًا لبياضِ الحروف؛ فلا أنصحك بقرائته؛ فهو يحوي الكثير الكثير من السَّوداويَّة!. ستشعر بالسَّوادِ يحتضنُ الكلمات بقتامةٍ تَامَّة. ستجد الأسى منثورًا على أرصفة السطور. وإن أرخيتَ أُذنيكَ بهدوء؛ ستسمع أنِينَ بعض الحروف وبُكائها. لا تتفاجأ عندما تجد النَّص رقم “49” ناصبًا سرادقَ عزاءٍ في وفاة الأقلام والحروف من فرط الألم!. ستشعرُ لوهلةٍ وأنت تقرأ أنَّ هنالك مُحَاوَلَات كِتَابِيَّة تجري للنجاةِ مِن الغرق! وإن شعرت يومًا بالكآبة، أو عِشتَ في تِيهٍ مُخيف، ثم نالت منك رَغَبَاتُ الرحيل؛ فحتمًا ستجد نَفسَكَ مُختبِئًا بين طَيَّاتِ هذه النصوص.

اقرأ أيضًا: أدوات الكتابة

اسم الكاتب: أحمد خليفة مالك
التحميل:تحميل كتاب 97 تنهيدة

معلومات عن الكاتب

رهف كمال الدين

اترك تعليقاً