فوق سماء بندر لبشرى الفاضل السوداني،
تحوي 42 صفحة .

ذات صباح استيقظت مدينة (بندر) التي اشتهر أهلها بالشغف، لتشهد هبوط جسمين ضخمين غريبين مصمتين؛ لونهما فضي كأنهما قطعتان حجريتان من القمر ينطلي عليهما انطلاء خدعة نوره علينا. شكلهما بيضاوي باستطالة، كما بالونة، إلى شكل واحدة الخيار أقرب، مع انتفاخ في منتصف كل حجر، إن كان هناك خيار كوني فضيّ بمثل هذا الحجم. كان جسماهما كبيرين، كأنهما حوتان فضيان وبحجم يفوق في ضخامته الحوت نفسه. هبط الجسمان وهبطا بهدوء غريب بدا للناظرين الشغوفين حذراً ، كأنهما سفينتان تقتربان من مرفأ مجهول خطر. وأصبحا معلقين على ارتفاع ربما يصل إلى ألف متر فوق سماء المدينة. ولم يكن سكان المدينة مذهولين لهبوط هذين الجسمين فحسب، بل للعلاقة الآخرى. فالجسمان يرتطمان يبعضهما ثم يبتعدان وفي كل لحظة ارتطام يصدر عنهما صوت خافت لا يشبه حجم وقوة الارتطام، كما أن الاصطدام لا ينبثق عنه ضوء ولا انكسار ولا غبار. سيغير الجسمان تاريخ هذه المدينة لكنّهما سيدفعانها للحضيض مرة أخرى في نهاية الأمر.

اعداد الريڤيو: رهف كمال الدين

الكاتب: بشرى الفاضل
التحميل:تحميل كتاب فوق سماء بندر

معلومات عن الكاتب

رهف كمال الدين

اترك تعليقاً