أن تبقى رواية لخولة حمدي،
تحتوي على ٣٨٣ صفحة .

تصف الرواية رحلة العذابات على قوارب الموت و هي تحاول أن تعبر المتوسط نحو الجنة – أوربا – و المصائر التي تواجه المهاجرون أثناء هجرتهم و بعدها حينما يجدون أنفسهم مضطرين لفعل كل شيء من أجل العيش ، تبدأ الرحلة من الجزائر إنطلاقاً للسواحل بحثاً عن قوارب تصلهم بفرنسا ، حينما بدأت الرحلة كان الموت أقرب من كل شيء .
في فرنسا تصف لنا الروائية الحال و المصير الذي يلقونه نتيجة لفقدان هويتهم الأصلية فيعودوا أشخاصاً دون هوية و لربما دون أية شيء غير أنهم آدميين ، هنالك مشاهد أخرى أهما مشهد الإرهاب الذي يجتاح العالم و كيف يتم تكوين الخلايا الإرهابية داخل الأراضي الفرنسية ، كيفية إستقطاب الشباب لذلك ، أيضاً السبب الرئيسي في معاناة بطل الرواية عداء والده لتنظيم الإسلاميين ما سبب إنفجار عائلي جره لكثير من المصائب ، مشهد آخر سلطت به الكاتبة الضوء على معاناة المهاجرين العرب الذين أصبحوا فرنسيين بالرغم من ذلك لا يرحمهم القانون الفرنسي .

#فنياً

كعادة خولة رواياتها جداً (383 ) صفحة ، القالب العام للرواية عبارة عن سرد تاريخي مع أسبقية زمنية ، حيث أن الرواية إكتملت في أربعة أيام فقط ، و ذلك في عام 2035 .
مقسمة على وحدات صغيرة و فصلين فقط ، الإخطاء الإملائية شوهت كثيراً من المسار العام و ايضاً إستخدمت فيها بعض الكلمات الصعبة على قراء خولة تحديداً .

اسم الكاتبة: خولة حمدي
التحميل:تحميل كتاب أن تبقى

معلومات عن الكاتب

رهف كمال الدين

اترك تعليقاً