الاغتيال الاقتصادي للأمم، بدايةً وقبل كل شيء، صوّر جون بيركنز التمرد في أفضل صوره، إذ لم يدفعه تزمُّت عائلته إلى الإنفلات، ولا انطوائيته إلى السلبية أو الشذوذ، لكنه ترجم كل مشاعر الكبت والحنق داخله إلى جدٍّ واجتهاد، مكّناهُ من التميز واعتلاء أعلى المناصب فيما بعد.
من فيالقِ السلام، وعبر الأمازون في الإكوادور، مرورًا بالغابات الاستوائية والإنديز، إلى أندنوسيا وبنما والسعودية والعراق وغيرها، تُحكى قصة قرصان الاقتصاد، الذي ضمن موت 24 ألف فقير يوميا، بنمو وثراء وخلود حفنة من الناس.
الكروبوقراطية، منظومة الشركات والحكومات مجتمعة، والتي تسعى لترسيخ الامبراطورية العالمية، واستخدام المنظمات المالية لخلق أوضاع تخضع الأمم الأخرى لاحتكار الشركات الأميريكية.
ويتابع قراصنة الاقتصاد عملهم في غسيل الأموال وتدمير البيئات من أجل البترول، وتزوير التوقعات والاحصائيات من أجل إقناع الدول على وضع ديون وأخذ قروض لن يتمكنوا من سدادها، وإزاحة كل من يقف في طريقهم.
في هذا الكتاب سندرك كيف تسير الأمور في هذا العالم، وكيف أن الأرض تُغتال أمام أعيننا.

جون بيركنز من مواليد 28 يناير 1945 في هانوفر بنيوهامشير في الولايات المتحدة هو عالم اقتصاد وكاتب وناشط سياسي وعالم بيئة أمريكي

تحميل الكتاب

 

معلومات عن الكاتب

لينا السماني

كوب القهوة المسكوب، يلهمني أن أكتب، وملامح شريد نهره أحدهم، تعطيني جملة أو اثنتين، ولو أنها تنخر موضعا في قلبي إلا أنني أهرع لأن أكتبها، أنا طفلة تبيع الورد في مدارج العابرين، وتبحث في الوقت نفسه عن ظل أحدهم..

اترك تعليقاً