أنا المتزنةُ رغم اضطرابي ، الساكنةُ رغم كل العبث الذي بداخلي ، و العاقلةُ جدا رغم جنوني .
أنا المحبةُ للحياة بروح طفلة ، و الخائفةُ من الموت كما الكهول ، أنا التي يُسكِرُني صوت “العندليب” و لا أقوى على مقاومة “حلا ترك” ، أعشق الحلوى و اللعب على المطر ، و يبكي قلبي من أجل غزة و يحترق على حلب .
أنا التي ألاعب الأطفال بلا هوادة ، و أناقش أبي في قضايا المجتمع بكل شغف ، أحمل بداخلي أطنانا من الحب لكني لا أظهر منها إلا القليل ، و القليل جدا ، أغني عندما أكون سعيدة عندما أبكي و عندما أحلُم ، و إن لم أكن أشعر بشيء أغني لتتراكم المشاعر في قلبي و يمتلأ صدري بالسلام .
أنا الهادئة ، المستسلمة ، الثائرة ، الغائرة ، الجامحة ، الجانحة ، الغريبة ، المهيبة ، المريبة ، الباهتة ، الساكتة ، الثرثارة ، الفرحة ، القاتمة ، الفضولية ، الخائفة ، الشجاعة ، الغيورة ، الصبورة ، الهاربة ، العائدة ، العنيدة ، الضعيفة ، المؤمنة ، القوية ، المسامحة ، القنوعة ، الجاحدة ، القانطة ، المكسورة ، المهزومة ، الثابتة ، المقدامة ، الصلدة ، الصلبة .
أنا المتعثرة بجميع الصفات ، المتبعثرة إلى أقصى حد ، أنا أنا ، تماما كما يجب أن أكون .

#روان_عصام

معلومات عن الكاتب

روان عصام الدين حسن

اترك تعليقاً