أقوى من الجميع ، أضعف من الذكريات

إن الرحيل يا فتى مؤلم، مؤلم جدا. أن نرحل ونترك مكانًا تعودنا عليه صعب للغايه. الرحيل من عمل ، من مرحلة دراسيه ، من شخص ما ، من مكان ما. كلما عرجت يا فتى بمكان كنت فيه يبدع عقلي في تذكيري بالماضي ، أسمع أصوات من صدى الذكريات. ضحكات ، أحزان وبكاء. محادثات جميله. أتذكر الأشخاص عيانًا أمامي وكأني أعيش الماضي مجددًا. الذكريات أقوى من الجميع يا فتى والرحيل أقوى وسائلها. خاصة عندما ترحل من شخص ما. ما زلت تحبه ولكنكما لم تعودا نفس الأصدقاء. كلما تراه تتجدد ذكرياتك معه. لحظات ضعفك ووقوفه معك. نجاحك وفرحه معك. ابتسامتك وكيف كان سببًا فيها. ولكننا رحلنا من مكاننا في القلب. ولم تبقى إلا الذكريات التي نسقط كأوراق شجرة ما….. كلما أرحل يا فتى، جزء مني يبقى في المكان ويموت هنا. يعيش كل الذكريات مرارا وتكرارا. ويموت هنا. وأنا أموت لأنني لم يبقى في الكثير… كل أجزائي خلفي. لذا ترى العجائز يفقدون كثيرا من الذكرة ويصبحون أطفالا. فالرحيل أخذ منهم الكثير… أقوى من الجميع ، أضعف من الذكريات….

معلومات عن الكاتب

الجبل

إنسان وغد وساخر ، متعدد الشخصيات بدون نفاق

اترك تعليقاً