شهقت “هِند” ثُمَّ صرخَتْ منادية “مالِك”؛ أسرع إليها فوجد أمه تنازع في فضاء المكان معلقة بين الأرضِ والسّماء؛
نظر للفراغ أمامه بفزعٍ انقلب بعدها إلى غضبٍ وقهر..​

هنالِك وقد عَلِمَ أن لا مَنْجَى مِنها إلّا إليها؛ قرر مغادرة الغرفة مُستسلِمًا لها،
التفتَ إلى “هِند” مرة أخيرة ثُمَّ انحنى على رأسها مقبّلًا وهمس:
– تذكّري..
أنا لكِ ما حييتُ حتى وإن رأيتِ عكس ذلك.

الكاتب : محبوبة محمد سلامة
التحميل : رواية على شق الوسن
اقرأ ايضا :  رواية آدم و حياة

معلومات عن الكاتب

احمد حيدر

كاتب خواطر ومصمم تطبيقات ومواقع ، مدير موقع روايتي

اترك تعليقاً