فتحت عيني وجدت امامي عسجد صديقتي ابتسمت لها وهي تقف بالقرب مني

عسجد:هل انتي بخير…

دانا: لست بخير لقد تركني مروان 

وبدأت ابكي بحرقة عليه

عسجد: بصوت حاني هذا افضل له من عذابه معك حان الوقت ليرمم جراح روحه ويتعافي ، اخبرتك منذ البدايه الا ترتبطي به ولا تبدي اهتماما به لكي لا تجرحيه ولم تسمعيني وقتها وها قد انكسر 

دانا:انا احبه  ياعسجد.

عسجد:اعلم  لكن ليس كحب  طارق ،انت لا تحبين مروان انت تحبين طارق ولم تنسيه قط وطول عمرك في وهم ولم تفتحي قلبك له.

دانا:ارجوك ياعسجد اتركيني الان علي ان استعد للذهاب للمطار ..

طائرتي الساعه واحده والنصف كم الساعه الان..

عسجد:انت مجنونه ، اي طائرة هذه ولم تنتظم نبضات قلبك ولديك انخفاض دم

دانا: تنتظرني مصر غمزت لها من دون ان اهتم وهي تصرخ وتحاول ان تمسك بي..وانا اخرج من باب المستشفى بعد ان بدلت ملابسي..

وصلت الي مطار

قام علاء بتجهيز كل التحضيرات من اجلي من دون ان اتعب نفسي..

بدات الطائره تحلق..فتحت الدفتر ..لكي اكمل لكم..

اعلم انكم تفكرون من هي الفتاة..

وماهو سبب بعدي عن طارق…

تلك الفتاة هي حبيبه طارق..وصديقتي في نفس الوقت..

قبل ثلات سنوات سبب مشجارتي مع طارق انها اختفت وكان يظن انني السبب لانني نشرت خبر علاقتهم

اسمعني كلاما قاسيا جدا بسببه اغلقت صفحتي على موقع فيس بوك وخرجت منه،وتركت كل شي له ذكرى مع طارق او ارتبط به.الي ان سمعت صوت وداد في ساحه الجامعه..

نور هي فتاة مصريه تبلغ من العمر الان ٢٤سنه..

كانت غيرتي منها بسيطه..فقد علمتُ  عنها يوم عيدميلادي السادس عشر..

اتذكر عندما اخبرني انه سوف يقول اسم الفتاة التي يبحبها

مجرد التفكير في انني قد اكون الفتاة التي يحبها طارق لانه قرار ان يقول اسمها كهديه لعيد ميلادي

يضايقني حتي الان عندما اتذكر هذه اليوم فقد صدمت وبقى سؤال هل كان طارق يقصد جرحي يوم مولدي لا ادري ورغم ذلك

كنت احبها ومازالت كذلك لم احقد عليها يوما كنت سعيده انها حبيبه طارق رغم وجعي..

هبطت الطائره وكان ينتظرني علاء في صاله الخروج..

دانا:علاء علاء

علاء:دانا منذ متي وانتي في قمه الجمال يا فتاة..

كما كنتي تلك القصيره..

دانا:ماذا افعل ان كنت عملاق ومن يومي جميله..

علاء : ما زلتي متعجرفة استاذه ابولسان..

دانا:غبي كما عرفتك الان اخبرني هل عرفت العنوان ؟!

علاء:اجل..

لم اجد نفسي الا ان  قبلت علاء في خده شكر..

علاء:ان كنت اعلم ان هناك قبله كنت سوف استعد واستخدم  عطري الذي تحبينه لكي تنجذبي لي اكثر..

دانا:توقف ايها الاحمق عن ازعاجي ليس وقتك

ركبت السيارة وانطلقنا..

فتحت نافذه السيارة واخرجت نصف جسدي وجلست علي حافه الباب وفتحت ذراعي لاخرهما وصرخت..

 واطلقتُ كل الام الماضي..بدات اغني..ابعد الطاقه السلبيه عني ..

علاء :انزلي يامجنونه صوتكِ 

 يزعجني توقفي..

وقعت علي ظهري في المقعد لان علاء انتطلق بسرعه اكثر و اصبح يضحك بصوت عالي..

وقع راسي علي يديه واصبحت احدق في عيونه..

دانا:لماذا تضحك..

علاء:لانك لم تتغيري تلك الطفله..

دانا:لم اعد طفله بل احب المرح..

علاء:بل طفله ومتهوره 

ضحكت كتيرا لحظتها

علاء:ها اوجدت عروسا لى!

دانا:امممممم افكر في واحده لك ولكن لا اعلم استقبل بك ام لا

علاء:من هي التي لن تقبل بي!!!

دانا:اممم لن اخبرك الان فلتترك ذلك للزمن

علاء:حسنا الان اخبرني هل يعلم عمي انك هنا..

دانا:طبعا لا يعلم

اوقف السيارة واصدرت صوت الفرامل المزعج..

علاء:لماذا هل اصابك الجنون لماذا.

دانا: انت لم تسالني وان سالت كنت ساكذب ،لانك لن تسمح لي بذلك يا صديقي العزيز بابتسامه بريئه 

علاء:من اجل طارق الذي لا اعرف ماذا تحبين فيه 

هيا لقد وصلنا

#يتبع

معلومات عن الكاتب

طيف عبد المنعم

اترك تعليقاً