دايما ما يشعر بي علاء عندما اتضايق لا اعلم كيف ذلك ! لا اعلم كيف يأتيه ذلك الاحساس عني !كم احب ذلك الغبي كم احب ان اتحدث عنه اعتبره اخي كم احب ان اطلب مساعدته انه من استطيع ان اتصرف معه واتكلم معه بطبيعتي بدون ان اتصرف بشيء على غير عادتي … كم احب ان اكون معه …عندما ياتي الى السودان يهرب بي من المنزل عند الرابعه صباحا حتى يعزمني على الايسكريم الذي احبه .. هو من ألجئ اليه عندما احزن وعندما افرح وعندما اتضايق كم احب ان احكي عنه لعسجد وكم تحب عسجد ان تسمع عنه … 

علاء : اتعلمت اللغه العربية جيدا ام لا ! 

دانا : لا شأن لك بذلك ماذا تريد الان !

علاء : قولي ما بك ! 

دانا : لا شيء 

علاء : دانا اتحدثتي مع طارق ! 

دانا : لا ليس هذه المرة 

علاء : اذن ما بك ! 

دانا : لا شيء 

       قل لي متى ستعود ! 

علاء : ليس قريبا فقد بدأت السنة الدراسية منذ اسبوعين 

دانا : لاااا ارجوك فلتأتي 

علاء : فلتحافظي على نفسك إلى ان آتى لى اتزوجك 

دانا : لا شكرا انا عاقله فلتبحث عن اخرى مجنونة مثلك لتتزوجها 

علاء : من هذه العاقلة يا فتاة ! انا من ربيتك اتحادثينني الان كانك من ربيتني وفوق كل هذا تقولين بانك قد عقلت ! 

دانا : فإنتظارك 

علاء : فلتبحثي اذن لي عن عروس شريطة ان تكون عاقلة عاااقلة يا دانا هذا هو شرطي الوحيد 

دانا : امممممم ساحاول 

علاء : هههههه غليظة 

اغلقت الهاتف احسست بعدها بشيء من الفرح هذه هي العادة عندما اضع سماعة الهاتف من علاء احس بالسعادة يعلم جيدا كيف يجعلني ابتسم كم هو مجنون ….

 اتصل بي بعدها مروان ترددت كثيرا قبل ان اجيب ولكني اخيرا استسلمت واجبت على الهاتف ..

مروان : اريد ان اقابلك أين انت! 

دانا : حسنا ساجهز نفسي ونتقابل بعدها قل لي ماذا..

اغلق الهاتف قبل ان اكمل كلامي 

ترى ماذا هنالك …

*****

وصلت الي المقهى الذي لا يبعد عن البيت كثير 

جلست علي نفس الطاوله المعتاده وقد حضرمروان قبلي

وكنت اكتب بعض الملاحظات علي دفتري

مروان :دانا اتحدث اليك وانتي تكتبين..

دانا:اسفه فانت….

يقاطعني

مروان:فانت تعلم انني عندما اكتب اركز بكل حواسي

اصبحت احفظكِ

دانا:غبي لا احب ان يحفظني احد ثم ضحكت وابتسم مروان..

مروان:دانا هل تحبيني.

دانا:لاادري

مروان:انا اتحدث اليك انظري لي..

انتي ما زلتِ تحبين طارق ولكن لماذا ارتبط بي اخبرني..

دانا:مروان ارجوك لا احب النقاش في هذا الموضوع..

مروان:منذ ان ظهر طارق تغيرتي جدا

سوف اقوال لكي شي ولا تخبري احد 

دانا:حسنا.

مروان :اتمنى ان اكرهك..ولكن انا اعشقك يوم بعد يوم اكثر..لماذا لا ادري..

اخبريني الي متى ، اعلم انه ليس لديكِ اي مشاعر تجاهي قلبك مع طارق واعلم انك تريدين مني ان ادعك وشأنك 

سأحررك يا دانا مني قبل ان اموت وجعا وقهرا 

تفضلي انتي الان حرة

ذهب مروان وتركني مصدومه احدق في الطريق..وصوت السيارات بدأت تتلاشي وتبتعد اشعر بالفراغ واني اتهاوى والارض اصبحت تدور بي،ثم اصبح كل شي في سكون وظلام،ولم ارى النور الا في غرفه المستشقى

#يتبع

معلومات عن الكاتب

طيف عبد المنعم

اترك تعليقاً