نزلت من السيارة ،اخذت نفسا عميقا بدأت انظر الي تلك البناية العالية 

افزعني علاء واخرجني من شرودي بعد ان ركن السياره 

 هيا ادخلي..

صعدت الدرج وانفاسي بدات تتقطع لقد وصلت اخيرا الي حلم طارق..

ما ان لمست الجرس حتي فتحت الباب  فتاة بيضاء كاللبنة جميلة كالبدر ..وقعت في سحر عيونها الخضراء.مع رموشها السوداء الطويله ،انفها الحاد وجسدها المنحوت ..تقف امامي وهي مرتديه ،ملابس واسعه ،مع خمارها الاحمر الا انها لم تستطيع ان تتستر فتنتها..

علاء:نريد الانسه نور..

نور:انا هي..

علاء:نور انا علاء من..

لم يكمل الجمله حتي بدات تصرخ من الفرح علاء يا مجنون..

دانا:عرفتني يامجنونه..

نور:عرفتك من صوتك يادانا..

كانت الدهشة علي عيني وهي تقف امامي وبعدها حدث عناق حميمي جمع بيني وبينها كان سوف يستمر لي سنوات لولا صوت علاء 

علاء:هل سندخل الان ام سنظل على هذا الحال !..

نور :سوف تبقى مزعج 

ضحك الجميع ودخلنا الي داخل الشقه..

جلسنا في اريكه ناعمه عندما جلست احسست بالدف

*رغم الحزن الذي كان في قلبي منذ سنوات لم اذق للفرح طعما الا اليوم مع نور وضحكتها وجنونها..
احضرت لنا كوب من القهوه مع ماء بارد..

لم نكن انا وعلاء قد راينا شكل نور لانها لم ترسل لي صورتها ولم احاول طلب ذلك منها  اتمنى ان لا تكون قد نسيت انها صديقتي من الفيس بوك وهذا اول لقاء لي بها  

ولقد عرفتني من صوتي لانني كنت اتحدث معاها كتيرا عبر الهاتف لقد عرفت علاء من لون بشرته السمراء قبل ان يكمل جملته بعد ان نطق باسمه فقط 

دانا:انا وصلت هنا من اجل هدف وهو

ان اجمعكما انت وطارق وحتى اذا لدى اهلك مشكلة في ذلك سنقوم بحلها اولا

نور : مات اهلي في حادث سير ولم يبق لي احد منهم اعيش لوحدي واشتغل واصرف علي نفسي مع بعض المال تركته عائلتي 

بدات تنهمر الانهار من عيونها 

لماذا لم ياتي طارق بنفسه ولم قام بارسالك انت يا دانا

دانا:طارق مريض وفي المستشفى منذ اسبوعين..

قبل ان تساليني عن المرض انا نفسي لم اسال عنه حتى لا اوجع قلبي عليه  ..

اخذت نور نفسا عميقا ثم قالت : حسنا انتظروني قليلا حتى استعد  ..

علاء:انا سوف اجهز مسلتزمات السفر وهكذا..

*بعدها اتصلت علي عسجد اخبرتها بكل ماحصل..

ولكن صدمتني ان هنالك خبر سيئ وجيد..

دانا:الجيد ثم السيئ

عسجد:مروان قد خطب هذا هو الخبر الجيد وبدأ حياة سعيده وجيده مع فتاة تحبه..

دانا:بهذه السرعه من هي الفتاة..

عسجد:والخبر السيئ انها اسماء..
ما ان سمعت اسم الفتاه حتي بدأ دمي بالغليان غضبا وحسرة اهذا هو مروان الذي كان يقول انه يحبني ويعشقني وكان يقول بانه سينتظرني وما الى ذلك ! ترى هل اكتفى مني مثلما اكتفيت انا من طارق ! ام انه يريد الانتقام مني على ما افعله به ! على قدر ما كنت فرحة من اجل انه قد وجد من تحبه على قدر ما كنت غاضبة من اختيار

دانا :ارجوك ابعديه عنها الا هي الاهذه الفتاة..

عسجد :ساحاول

*عدت اكتب علي دفتر مروان وانا في غرفه اخت نور رحمها الله..

تلك التي اسمها اسماء اتمنى لو كانت امامي لامزقها اربا،كم اكرها 

تلعب بمشاعره ولم تحبه ابدا

اعلم ان الجميع الان  لا يدري علاقتي مع مروان وماذا هي..

تعرفت علي مروان كطارق عن طريق شاشه هاتفي يصغرني بثلاثه اشهر مثل ولدي الصغير،رغم ضيقه من جمله ولدي الصغير اشعر بالعاطفه مع جملتي التي تزعجه..

كان مرتبط معاها احبها كثير ولكن كانت خبيثه تلعب بمشاعره ولم تحبه 

لا ادري فقد تركها هو في نهايه وحتى الان لم يخبرني السبب ولكن اعمل جيدأ انها افعى.

عندما تركت مروان كنت اهتم به اتحدث معه علي مدرا اليوم نضحك ونمرح ويحكي لي عن وجعه

بسببها كلما تذكرت هذا اكرهها اكتر الا انه اعترف بمشاعره لي

لم اتوقع ان في يوم سوف اندم علي تعمقي فيه 

كان صديقي الذي اخاف عليه ان ينكسر فعرضت عليه عرضا حتي يعود الي حياته وحتي يضمن مستقبله

وانا اعلم جيدا بانه سيفعل اي شي حتى اكون من نصيبه ان تفوق في امتحاناته سوف اكون له.

لم اقصد غير انني اريده ان يركز في دراسته وينسي كل العاطفيات كنت اشعره انني صديقه واحيانا اخرى حبيبه جعلته مشتت الافكار قد نجح في الامتحانات وبعدها خطبني وفيت بالوعد ..

لم اهتم لمشاعري كنت احاول ان اقتلها بقدر الامكان 

وان احب مروان ولكن لم استطيع فقد بقيت عالقه في خيال ..

اصبحت اكره اسماء بسبب تركها لمروان وجرحي له بعدها ..

بسببها هي اصبحت خائنه احب رجل غير خطيبي لو لم تترك مروان لما وقع في حبي ..

اتمنى انت تكون قد تغيرت هي وان تحب مروان حقا، وان اكون قد مسحت من ذاكرته

وان يلا يتوحع بسببي اوبسببها مرة اخرى
#يتبع

معلومات عن الكاتب

طيف عبد المنعم

اترك تعليقاً