مجزرة ..
اقل ما يمكن ان يوصف به ما حدث ..
الجثث تتناثر في الخارج ، اما فيىالداخل فقد قام الشاب الممشوق بذات الامر ، فما ان القي القائد سؤاله حتي ابرز انيابه فرد يدييضرب من هو بيمناه و يسراه في نفس الوقت في العنق ، اطلق كلاهما حشرجة عنيفة و قصبات الهواء عندهم تتحطم ، قفز عبر الطاولة انزلق قليلا ليركل اخر في وجهه اتبعها صوت عنقه و هي تتحطم من قوة الركلة ، دار حول نفسه استند علي يديه و دفع نفسه عاليا ليقفز و يحط خلف القائد الذي لم يجد وقتا ليسحب مسدسه من جرابه ، ليجد انياب الشاب تغرس في عنقه و تمتص دمائه بالكامل ..
لم يضيع وقتا .. انطلق عبر الممرات الي حيث تقبع منال ، كان بقربها الشيخ و قد استحال مصاصا للدماء ، حطم اقفال القفص الحديدي بكل يسر . اقترب من منال ..انحني بكل احترام و هو يرفع معصمه لتغرس هي انيابها فيه و تشبع نهمها للدم ..

استعادت بعضا من قوتها بعد رشفات الدم التي تجرعتها ..خرجت من قفصها لتنضم الي جيشها ..
كانت هي الاميرة ، لا تتكرر الي مرة كل عدة اجيال، الاقوي بينهم جميعا تملك القدرة علي التخاطر العقلي معهم جميعا ، وهي من دلتهم علي موقعها ، الان سيصير جيشها اقوي ..هم من دونها مجرد دمي حائرة..
خطت خارج المبني تطالع الجثث المتراكمة بكل فخر كانت تعتزم ان تتوجه الي وكرهم ، الا ان حركة ما بين الجثث اوقفتها ، هناك من يزال حيا ، ما زال قلبه ينبض، هي فرصة لها لتتناول وجبة دسمة تستعيد بها كل طاقتها ، وكأنها تشتم الدم في شرايينه تحركت نحو جمع الجثث ، حيث كان هو ( العريس ) ..
مع بداية الهجوم اصابته رصاصة ضالة القته ارضا دون ان تقتله ، و ربما كانت سببا في انقاذه من موت بشع بيد مصاصي الدماء ، ابعدت جثة كانت تعلو جسده ، ادرك حينها انه ميت لا محالة نهض يواجه مصيره بشجاعة ، ابرزت هي انيابها تستعد لغرسها في عنقه ..
لم يدر كيف فعلها ، ما الذي هداه للامر ، ربما هي غريزته الانسانية في البقاء ، سحب سكينه الضخم من حزامه طوحه بعنف تجاه عنق (منال) .
لحظات من الصمت ، السكون القاتل و هي تطالعه باعين مندهشة ، لحظات سقط فيها رأسها عن جسدها ، ربما انقذ نفسه للحظات ، لابد و ان مصاص دماء اخر سيكمل ما همت هي بفعله ، الا ان شيئا لم يحدث ، كل مصاصي الدماء من حوله بدو و كأنهم تماثيل متحجرة . بدأت الشمس ترسل اولي خيوطها عليهم ، فراحوا يستحيلون الي رماد يتناثر في الهواء ..

 

و في اعماق كهفه الحجري كان (مذكور) يصرخ بعنف و غضب و الم بعد ان قتلت اميرته ..

(النهاية )

معلومات عن الكاتب

احمد خالد

اترك تعليقاً