روايات اجتماعية روايات واقعية

الوجه الأسود ” بيان ” ٤

كتب بواسطة HAjeR IsMaT

الفصل الرابع..  

 

مشت كثيرا .. تتبع آثاراها..  

حاضر معروف..  خير من مشردة في شوارع تمتلئ بالعدوان.

التقت قدماها بشارع ضيق..  

ويقبع وسطه ذاك المبنى المذكور سلفا..  

ارتجفت..  

ايعقل انها تفعل هذا..  ؟! ..

اي عاقل يخطو لمصيره بقدميه..  

دخلت قبل ان تتراجع بقرارها..

دخلت ..

وللحظة..

صدمت بأحدهم..  

 

* رب صدفة خير من ألف ميعاد *

 

تلك السيدة مجددا..  !!

رفعت نظرها اليها بغضب..  

” انتي شنو الجابك تاني ، انتي دايرة تجيبي اخرتك ”

” انا ما عارفة امش وين ما عندي قروش ما عندي شي ” ..

خافت جدا تلك السيدة..

شدتها بقوة..  لداخل غرفة مكتب بسيطة..

و دفعتها اسفل الطاولة بقوة ..

لدرجة آلمتها..

لكنها كتمت آهاتها عندما سمعت صوته المخيف..

” سميرة..  انتي متأكدة ما شفتي القروش وين ؟ ” ..

” قلت ليك انا المكتب داك ما قاعدة ادخلو ” ..

امسك شعره بضيق..  

” يعني طارت وين يعني ” ..

لمحت بيان اسفل الطاولة رزما من النقود..  

يبدو انها ما يبحث عنها..  

ارادت ان تنقذ السيدة التي ساعدتها من دون ان تكشف نفسها..  ” يا سميرة انا ما عايز اغلط عليك انتي قدر امي..  لكن القروش دي كان ما اتلقت انتي المتهمة الوحيدة ..وصدقيني حتدفعي الثمن ” ..

ركل الكرسي بقوة..  وغادر..

 

خرجت بعد ان تاكدت انه قد ذهب..

” خالة سميرة..! ”

نظرت اليها بامتعاض وغضب..

” اها مالك انتي كمان.. ؟”

اخذت يدها ووضعت فيها رزم النقود..

” لقيتهم تحت الطربيزة..  كدا ما حتحصل ليك مشكلة ” ..

صمتت تلك الكبيرة في السن لا تدري ماذا تقول..  

باوامر حادة…

” ما تطلعي من هنا لحدي ما اجي فاهمة ” ..

خرجت واغلقت الباب بقوة..  

 

القت بكل ثقلها على الكرسي وهي تتنهد بصوت عالي..  

وسرحت بخيالها لمدى بعيد..

ان تصحو من كل هذا ويكون مجرد حلم..  

حلم لن يغير من واقعها شيء ..

ستكمل دراستها الثانوية وتحمل شهادتها لتطرق باب الجامعات ، تختار تخصصها بعناية..  ووو.

ايقظها من حلمها البعيد صوت الباب الذي انفتح بقوة..  

 

* لا يكفي ان تطارد مجرد حلم *

……………………

معلومات عن الكاتب

HAjeR IsMaT

هاوية وجداً ..

اترك تعليقاً