# وعود منسية#
كنتا دائما ماتعطيني الأمل لكي اكتب كنت تقول استمري ياعزيزتي فإن مستقبلك جميل
أين الجمال وقد اختفيت الآن؟
اري الجمال بك وليس هناك جمال غيرك.
انت عيني التى انظر بها يدي التي اكتب بها.. قلبي الذي ينبض لأجلك
كل نفس اتنفسه حتى أجد قليلا من رائحتك
اهديتني الكثير من الكتب عندما أحزن وتاتيني بكتاب هيا اقريء جعلتا من القراءه سعادتي.عرفتني على أصدقاء لما أجد مثلهم حقا .
كنت أبحر في سفينه العلم وانا مفعمة بالحيوية اطلب المزيد دائما. في كل قصه وروايه كنت أجد نفسي واجد احلامي
اهديتني الطريق وايقظت ذلك الجزء من عقلي. .
أصبح اليوم لاطعم لكل ذلك من غيرك كنت أنت النكهة التي تمتزج بحياتي فتعطيها طعما لذيذا
كنت فرشاة حياتي وذلك الرسام الرائع
كبرت الآن وقد حققت جزءا من وعدي لك فاوفني الآن بالمجي
أراك عند الشروق في ضوء الشمس الجميل أراك في ذلك القمر تغازلني بجمالك ثم تختفي
تلك الرياح تأتيني بصدى صوتك ……..حنين استمري في الطريق لاتياسي أمامك الكثير كوني قويه كما علمتك ولكن سريعا مايختفي ذلك الصوت. .إنها ذكريات الماضي.
كل مكان يذكرني بك تلك الحديقة ذاك الشارع جميعها ممتلئة برائحتك
عبيرك يسيطر على المكان
ها أنا ذا في زحمه الحياه أتوه. …فمن يرشدني طرق متشابهة جميعها وعره كيف السبيل للخروج منها…
تعبت كثيرا. لااستطيع التقدم
أحس بأن الحياه أغلقت أبوابها في وجهي لم يعد هناك منفذ…
أحلامي تمزقت مثل الورق….
هل هناك مجال لكي اجمعها مره اخرى. .

معلومات عن الكاتب

اسراء عبد الله

اترك تعليقاً