السابعه والربع صباحاً حسب توقيت قلبي المحلي ..الرجاء من باقي الاعضاء مراعاه فروق الوقت.

استيقظت علي صوتها مرحباً عزيزي: صباح الخير ..

مرحباً عزيزتي : صباحي انتي .فا انتي الخير لي..

أنا متعبَ جداً ..لم انم البارحه بتاتاً فكنتُ افكرُ فيكِ وفيما حل بنا?

كنتُ اراكي في داخلي تتقلبين و غارقهً في احلامك الورديه تلك التي كنتي تتحدتي لي بها كثيرا..

قالت لي :نعم

لاتخرج للعمل قبل ان نتشارك كوب قهوه سوياً .لتعدل مزاجك ف انك مقبل علي مقابله وجوه بشريه مرعبه وبشعه ذات اعين و افواهاً تثرثر كثيراً و عقولاً فارغه يرتدون ما يسمي بالملابس وينتعلون الاحذيه المصنوعه من جلود الحيوانات المقتُوله او ما شابه ..يا لهم من حمقى !

ما ذنب تلك الحيوانات لتقتل با ايديهم! وينتهى بها الامر في ارجلاً وسخه ونتنه بهذت الشكل!

خذ القهوه يا عزيزي قبل ان تبرد..

وحملت كوب القهوت و عند اول رشفه قالت لي :ما بالنا اصبحنا لا نكلم بعضنا البعض ولا نلتقى ك الايام الخوالي!؟

أ تجراأت علي خيانتي! أم ان اصابك الملل والغرور فهجرتني!

وضعت كوب القهوه علي الطاوله واقتربت منها وقلت: أعزريني فا انا لايمكنني العيش بدونك كما تعلمين.وأني احبكِ و احب صوتكِ وحديثكِ معي كثيراً..

لا يمكنني العيش بدونك ولو بضع ثواني ..اعزريني فقط هذه الايام صعاب عليا و تعركني فيها الحياه با انيابها ..

قفي بجانبي وكوني سنداً لي ..لنواجه هذه الحياه ونكون سداً منيعاً امامها..

ردت علي: حاضر سا أكون ما تريد..

#رجل_يحدث_نفسه

معلومات عن الكاتب

محمد زكريا

اترك تعليقاً